29 septembre 2006

تقرير جديد لمركز حرية الإعلام بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا

القاصرون وجرائم الأنترنيت بالمغرب

دليل لتحسيس الأطفال والآباء والمربين

الدارالبيضاء : 1 شتنبر 2006

أصدر مركز حرية الإعلام بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا CMF MENA ) وهو مركز

أبحا ث مستقل حول قضايا الإعلام، يوجد مقره بكل من لندن والدارالبيضاء ( تقريرا باللغة العربية حول "القاصرون وجرائم الانترنيت بالمغرب: دليل لتحسيس القاصرين ، والآباء ، والمربين".

التقرير اشتغل على استمارة وجهت لأزيد من 100 قاصر بمدينة الدارالبيضاء، تتراوح أعمارهم مابين 10 و17 سنة. إضافة إلى لقاءات مع مسؤولين بقطاعات حكومية، و فاعلين جمعويين، و خبراء في مجال الانترنيت. وقد خلص التقرير إلى النتائج التالية:

ü     - أزيد من ثلثي القاصرين الذين تم استجوابهم صرحوا بتلقيهم لعروض للسفر، وهدايا، وعروض للزواج عبر الانترنيت (الشات أو الدردشة) من قبل أشخاص غرباء.

ü     - أزيد من ربع العينة المستجوبة تلج إلى مقاهي الانترنيت رغم معارضة أولياء الأمر.

ü     - أزيد من ثلث المستجوبين لم يسبق لهم أن سمعوا عن جرائم الانترنيت.

ü     - لا توجد أي منظمة غير حكومية تشتغل في مجال التحسيس بمخاطر جرائم الانترنيت مقارنة بالعديد من المنظمات المدنية التي تنشط في العديد من الدول.

ü     - الحكومة المغربية تتعامل مع هذه القضية بشكل محتشم، وتركز أساسا على المقاربة الأمنية الصرفة للانترنيت.

ويقول سعيد السلمي المدير التنفيذي للمركز " إن المغرب أصبح مستهدفا أكثر من دي قبل من قبل مجرمي دعارة الأطفال الذين يستغلون الانترنيت للتغرير بالأطفال والقاصرين من أجل استغلالهم جنسيا. ولعل الحالات التي سجلت خلال السنوات الأخيرة تعكس تزايد هذه الجرائم، وهو ما يدعو الحكومة والمجتمع المدني والإعلام إلى طرح برامج للتحسيس والتوعية موجهة للأطفال والآباء والمربين حول جرائم الأنترنيت. فالكثير من الدول بلورت برامج تربوية متقدمة حول مخاطر جرائم الأنترنيت، في حين لا يتوفر المغرب حتى على موقع إلكتروني مخصص لهذه القضية".

التقرير يرصد كافة القضايا والحالات التي عرفها المغرب وتطرقت لها وسائل الإعلام والتي إما كان فيها القاصرون ضحية لإحدى جرائم الأنترنيت أو تورطوا في ارتكابها. كما يقدم التقرير تعريفا لجرائم الأنترنيت وأنواعها وخاصة تلك التي لها علاقة بدعارة الأطفال. ويضع التقرير دليلا يتضمن نصائح عملية تتوخى توعية القاصرين والآباء والمربين بطرق الاستعمال النافع والآمن للانترنيت من أجل تجنب ومحاربة الجرائم التي تستهدف الأطفال المغاربة.

ويطالب مركز حرية الإعلام السلطات المغربية بإطلاق حملة وطنية للتحسيس عبر وسائل الإعلام العمومية من أجل توعية الأطفال والشباب والآباء بمخاطر الانترنيت. هذه الاستراتيجية يجب أن ترافقها عملية تكوين خبراء التربية من أجل القيام بعملية التحسيس وسط المدارس ونوادي الشباب.

ويطالب المركز أيضا السلطات المغربية بوضع موقع إلكتروني خاص بجرائم الانترنيت يتضمن نصائح للأطفال والشباب والآباء. ويؤكد المركز على ضرورة انخراط المجتمع المدني في الاهتمام بجدية بهذه المسألة والاستفادة من تجارب المنظمات الغير الحكومية الدولية.

من أجل مزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ :

سعيد السلمي المدير التنفيذي لمركز حرية الإعلام

+212 (0)22 440433

  +44   (0)208 3414025

info@cmfmena.org

النص الكامل للتقرير

RAPPOR_1_1_

Posté par lebchirit à 17:12 - Commentaires [0] - Permalien [#]


Commentaires sur تقرير جديد لمركز حرية الإعلام بالشرق الأوسط وشمال

Nouveau commentaire